كيف تتغلب على الخوف من مواجهة الجمهور

عام اخر تعديل:

مطلوبٌ منك أن تقدم عرضاً تقديمياً في شركتك، ولكن عندك رهبه!
هل توجد طريقة تتخلص فيها من هذا الخوف؟
في البداية تأكد أنك لست الوحيد اللي يعاني من هذا الشيء. ففي دراسة أجراها ريتشارد بروسكن عن مخاوف الشعب الأمريكي تصدر القائمة وبنسبة 41% الخوف من التحدث اما الجمهور. الغريب في الأمر أن الخوف من الموت كان في المرتبة الثانية بنسبة 19%.
وفي هذه المقالة سنستعرض عشرة أشياء ستساعدك على التغلب من الخوف امام الجمهور:
1-      تقبل الخوف
الخوف شيء طبيعي. أعظم الخطباء في التاريخ اعترفوا بأنهم يشعرون بالخوف قبل كل خطبة أمام الجماهير. ولكن المهارة تكمن في أن تسيطر على مشاعر الخوف ولا تجعلها تسيطر عليك. فتمكنك من أن تتخلص من الخوف بشكل نهائي يعتبر أمراً مستحيلاً. ولكن من الممكن تقليله وبنسبه كبيرة مع كثرة الممارسة.
2-      اطلع على موضوعك أكثر مما تحتاج
كلما فهمت الموضوع الذي سوف تتكلم عنه أكثر – وقرأت عن الموضوع أكثر، ستقلَّ احتمالية أن تخطأ أو حتى تظهر بأنك لست متمكناً منه. وإذا خرجت عن الموضوع الذي تتحدث عنه من دون قصد، ستتمكن من أن ترجع مرة أخرى وتجد لنفسك مخرجاً. معرفتك عن الموضوع أكثر مما ستقدم، سيزيد من ثقتك بنفسك ويقلل من رهبة الخوف امام الجمهور.
3-      التنظيم
خطط للمعلومات ستقدمها قبل موعد الإلقاء، ورتبها الى أجزاء أو أرقام حتى يسهل على الجمهور متابعتك. هذا التقسيم سيظهر أنك متمكن من موضوعك لدرجة استطعت تقسيمه وترتيبه لأجزاء صغيرة.
4-      مارس، ثم مارس أكثر
تدرب على عرضك كاملاً أكثر من مرة، قدم العرض أمام الأشخاص اللذين ترتاح إليهم، واطلب منهم أن يقيّموك، كما قم بتسجيله بكاميرة فيديو أو تمرن أمام المرآة حتى تشاهد لغة جسدك وقت الالقاء. وهنا نأكد على أهمية الممارسة، لأن البعض يعتقد بأن الخطابة موهبة فطرية. والصحيح أن الخطابة مهاره تنمو بكثرة الممارسة. وهذا يعني أنه لا يكفي أن تقرأ عنها أو تتابع المبدعين في هذا المجال.
5-      حول انتباه الجمهور
حاول أن تستخدم وسائل بصرية أو أدوات على المسرح حتى تلفت انتباه الحضور وتخفف من تركيزهم عليك.
6-      خذ الصدمة الاولى
إذا كان ذلك ممكناً، قم بزيارة المكان الذي ستقدم فيه عرضك، وتأكد من الأجهزة المتاحة لك قبل التقديم. إبدا بخطوة أولى وهي أن تأخد رهبة المسرح بالرغم من أنه فارغ. فهذا سيعطيك فرصة أكبر لتخطط كيفية توزيع نظراتك وحركاتك. وألا يكون موعد كلمتك هي الصدمة الأولى لك على المسرح.
7-      الناس طيبه
فهم سيكون تركيزهم في المقام الأول على المعلومة المقدمة أكثر من طريقة تقديمها، ومن المكن أنهم لن يلاحظوا توترك من الأساس. وإذا لاحظ الجمهور أنك متوتر، فمن الطبيعي أن الروح الإنسانية لديهم ستجعلهم يدعمونك ويشعروك بالأمان. ففي النهاية سيهمهم أن تقدم لهم خطبه ناجحة ومفيدة.
8-      لا تخف من لحظات الصمت
إذا توقف فجأة لأنك نسيت أين وصلت وما لذي ستقوله في الفقرة القادمة ستشعر بحالة من الارتباك والتوتر. وستمر عليك الثانية كأنها دقيقه، والدقيقة كأنها ساعة. لكن بالنسبة للمستمع سيعتقد في البداية أنك وقفت بقصد. حينها حاول أن تستغل هذا الظرف وتتركهم يستوعبون الكلام الذي قد قلته. جرب تأدية بعض حركات الجسد أو الإيماءات بحيث يعتبرها الجمهور وقفة راحة أو تمهيداً لما سيأتي بعده، هذا إلى أن تتذكر الفقرة التي تليها.
9-      اعترف بنجاحك
بعدما تنتهي من العرض، شجع نفسك. من الممكن أن آدائك لم يكن مثالياً، ولكن من الخطأ أن تبالغ في انتقاد نفسك. وتذكر أن جميع الخطباء ومن دون مبالغة يخطئون.
10-  احصل على الدعم
حاول أن تختلط مع أشخاص يشاركونك نفس الاهتمام ولديهم نفس الرغبة في أن يتخلصوا من الخوف امام الجمهور. ومن أشهر هذه المجتمعات هي اندية التوست ماسترز. هذه الاندية والموجودة في كل مدينه ستجد فيها المكان المناسب لتمارس فيها الخطابة في بيئة محفزة تركز على تطوير نقاط الضعف ومن دون انتقاد.